منتدى الملاك ميخائيل

اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى الملاك ميخائيل
يمكنك التسجيل او الدخول للمشاركة معانا
منتدى الملاك ميخائيل

دينى خدمى

 زرونا جروب منتدى الملاك ميخائيل على الفيسبوك على هذا الرابط

https://www.facebook.com/group.php?gid=24028566742

 

لجميع الاعضاء سيتم الموافقة على تسجل العضو بعد تسجيل بياناتة من ادارة المنتدة لكى يتفاعل مع المنتدى من فترة التسجيل ولمدة اربعة ايام   ادارة المنتدى

شارك  فى مسابقة منتدى الملاك ميخائيل على الرابط التالى

 

http://hosting.popekirillos.net/competition/poll.php?site_id=257

نرحب بالاعضاء الجدد ونرجو ان تستمتعوا بالمنتدى
تم افتتاح منتدى الكريسماس
رشحنا فى سباق المواقع على اللينك

http://hosting.popekirillos.net/competition/poll.php?site_id=257


    كلمة لقداسة البابا شنودة عن عيد القيامة

    شاطر
    avatar
    harvy
    مدير عام
    مدير عام

    عدد الرسائل : 559
    عارضة الطاقة :
    75 / 10075 / 100

    تاريخ التسجيل : 09/11/2008

    خبر عاجل كلمة لقداسة البابا شنودة عن عيد القيامة

    مُساهمة من طرف harvy في الجمعة أبريل 17, 2009 8:09 am

    عيد القيامة أو أحد القيامة :

    إذا كان اليوم السابع هو السبت فيكون
    اليوم الأول هو الأحد، بداية الخليقة كانت يوم الأحد ، ويكون على هذا
    الأساس أنه فى الترجمة القبطى نقول ( خبزنا الذى للغد على اعتبار أننا فى
    اليوم السابع فيكون الغد هو اليوم الثامن ) ويكون هنا قيامة السيد المسيح
    هى باكورة لقيامة البشر " صار باكورة الراقدين " ( 1 كو 15 ) أى أنه أول
    واحد قام قيامة ليس بعدها موت، هناك قيامة قبل ذلك حدث ل8 عبر تاريخ
    الكتاب المقدس 3 فى العهد القديم و2 أقامهم السيد المسيح و 2 أقاموهم
    الرسل بطرس أقام طابيثا وبولس أقام أفتيخوس . لكن باكورة الراقدين أى أول
    قيامة لا يعقبها موت، قيامة دائمة وحياة أبدية جديدة.

    لذلك يوم عيد
    القيامة نسميه أحد القيامة باعتبار أنه اليوم الثامن ليس فى عداد الزمن
    البشرى على الأرض ولكنه زمن الأبدية الذى ننتظره.

    المزمور يقول " هذا هو اليوم الذى صنعه الرب فلنفرح ونبتهج فيه " ( مز 118 : 24 ).

    لماذا نقول هذا على يوم قيامة السيد المسيح هذا هو اليوم الذى صنعه الرب ؟

    خلاصة
    ما تممه الرب لأجل البشرية فى خلاصها من الخطية ومن الموت ، بمعنى أن شوكة
    الموت قد كُسرت وغلبة الهاوية قد أنتهت ( 1 كو 15 : 55 ) " أين شوكتك
    ياموت أين غلبتك يا هاويه " شوكة الموت أنكسرت وغلبة الهاوية أنتهت. كيف
    أنكسرت شوكة الموت ومازال الناس تُخطئ ؟ وكيف أنتهت غلبة الهاوية ولا زال
    ناس تهلك ؟

    شوكة الموت انكسرت بمعنى أن الدين قد سُدد المسيح دفع
    الدين لم يكن هناك دين على البشرية ، لكنه تسدد على الصليب ما علاقة
    الصليب بالقيامة ؟

    صحيح تسدد بالصليب لكن لو لم يقم السيد المسيح
    من الموت كانت قد بقيت خطية قتل المسيح.لذلك فى القيامة كملت المسألة
    الدين قد سُدد على الصليب لأن المسيح كان ذبيحة للصليب وصار ذبيحة حية
    بالقيامة. كون أحد يُخطئ أو لا يُخطئ هذه حرية شخصية .

    أين غلبتك يا هاوية بمعنى أنه لم يعد للشيطان سلطان على الإنسان، إلا بإرادته.

    مثال :

    +فكرة
    خروف الفصح فى حالة الدهن بالدم للقائمتين والعتبة العُليا يعبر الملاك
    المُهلك ولا يقتل الإبن البكر. إذا لم يذبح واحد خروف الفصح ولم يدهن
    القائمتين والعتبة العُليا ؟ كان سوف يهلك الملاك الإبن البكر. وفى حالة
    عدم الدهن بالدم معنى عدم ذبح خروف الفصح لن يعبر الملاك المُهلك وسيقتل
    الإبن البكر. هنا واضح أن سلطان الشيطان قد زال عن كل من أستفاد بالقيامة
    ، المستفيد من سداد الدين والذى لم يعد للشيطان سلطان عليه نتيجة فعل
    الخلاص الذى تممه السيد المسيح.

    + " ليكن لعيد الفصح المقدس
    المنزلة الأولى فى أعياد المسيحيين من أزمنة الرسل " والسيد المسيح قال
    لمريم المجدلية " إنى صاعد لأبى وأبيكم وإلهى وإلهكم " هذه رسالة حملتها
    مريم المجدلية للتلاميذ. رسالة بتلخص الفكرة وهنا يريد السيد المسيح أن
    يقول أن إلهنا بالخلقة صار إلههُ بالتجسد لكى يُصير أباه بالطبيعة أباً
    لنا بالتبنى،

    +هنا يريد أن يقول كمال الذبيحة فى الصعود بمعنى :

    1-المسيح صار ذبيحة بالصليب

    2-المسيح صار ذبيحة حية بالقيامة

    3-صار ذبيحة حية دائمة بالصعود .

    لذلك
    ربط الصعود بالقيامة ، فعندما لمسته مريم المجدلية عند القبر ثم شكت فى
    القيامة نتيجة الإشاعة أن المسيح أحد سرقه، فعندما ذهبت تبكى عند القبر
    وتبكى للتلاميذ وتقول أخذوا سيدى ولست أعلم أين وضعوه وحتى عندما ظهر لها
    ظنته أنه البستانى، شكت لكنه قال لها ليس هناك فقط قيامة لكن هناك أيضاً
    صعود، وأراد أن يربط القيامة بالصعود كما ربط الصليب بالقيامة عن طريق
    الجراحات. فى جسد القيامة وُجدت أثار الجروح المسامير والحربة، وفى حديثه
    عن الصعود بعد القيامة ربط بين القيامة والصعود ، " إنى صاعد إلى أبى
    وأبيكم وإلهى وإلهكم " لذلك كانوا يسموا الذبيحة قديماً صعيدة أى تنزل نار
    من السماء وتصعدها ، صعيدة طاهرة. لأن علامة قبول الذبيحة هو صعودها.

    لذلك مهم نعرف الهدف من تمثيلية القيامة :

    هناك
    فرق بين تمثيلية ومسرحية ، الفرق تمثيلية بمعنى أن أشخاص بيمثلوا دور
    لأشخاص حقيقيين، لكن المسرحية هى أداء دور قد يكون غير حقيقى، ممكن تكون
    قصة خيالية لذلك نسميها تمثيلية القيامة لأن الذى يقول بيمثل دور كائن
    حقيقى.

    تمثيلية القيامة جزئين ، الجزء الأول بنكون أمام قبر السيد
    المسيح الذى فى الخارج بيمثل التلاميذ والمريمات الذين يطمأنوا على
    القيامة لذلك عبارة " أخرستوس أنستى أو المسيح قام" هذه معلومة فى صورة
    سؤال أو سؤال فى صورة معلومة ، أى هل المسيح قام ؟ لأن كل الذى ذهب للقبر
    كان لكى يتأكد من حقيقة القيامة ، الذى فى الداخل يمثل الملاكين الذين
    كانوا داخل القبر وعاينوا القيامة، ونضع فى الدفن فعلاً شمعدانيين أو
    قنديليين إشارة للملاكين، الذى كان عند الرأس هو الملاك ميخائيل رئيس
    السمائيين فكان حاضر القيامة وهو الذى دحرج الحجر وهو الذى أكد للمريمات
    القيامة.

    ورئيس الملائكة ميخائيل نسميه ملاك القيامة وهو الذى يبوق
    فى يوم القيامة العامة أيضاً وسيعلن القيامة العامة كما أعلن قيامة السيد
    المسيح.

    الجزء الثانى يقولوا أفتحوا أيها الملوك أبوابكم وأرتفعى
    أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد هذا هو الذى يقف خارج الهيكل وهو
    يمثل الذين كانوا صاعدين مع السيد المسيح فى صعوده وبهذا يكون قد نقلنا من
    القيامة للصعود، وهذا جعل البعض يقول أن المسيح صعد بعد القيامة مباشرة
    ليأخذ اعتماد الآب لذبيحته بينما هذا كلام لم يحدث . لأنه إذا كان المسيح
    صعد بعد القيامة لم نقل يوم عيد الصعود أفتحوا أيها الملوك أبوابكم
    وارتفعى أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد

    إذاً لماذا نذكرها فى القيامة ؟ طالما السيد المسيح لم يصعد بعد القيامة مباشرة ؟

    لعدة أسباب :

    1) لكى نربط بين الصليب والقيامة والصعود لكمال الذبيحة ، لأن ذبيحة السيد المسيح ذبيحة كاملة ومقبولة .

    2) لكى يظهر أن هناك معجزة أن السيد المسيح بقى على الأرض أربعين يوم بينما جسد القيامة لم يبق على الأرض لابد أن يصعد إلى السماء .

    3)
    لأن الكنيسة تريد أن تربط بين قيامة المسيح وقيامتنا نحن ، لذلم نجد النور
    ينور ليس عند إعلان القيامة لكن عند إعلان دخول المسيح داخل الأبواب
    الدهرية لأنه دخل سابقاً لنا لأنه كما دخل هو

    سندخل نحن أيضاً ، لهؤلاء الثلاث أسباب الكنيسة ربطت بين القيامة والصعود فى تمثيلية القيامة

    الملائكة
    من الداخل يقولوا من هو ملك المجد ، هم ملائكة ليسوا آلهه لا يعرفوا كل
    شيئ فيرد من بالخارج ويقول هذا هو الرب العزيز القوى الجبار القاهر فى
    الحروب، ويدخل ويضاء النور إعلان بداية اليوم الثامن وهنا تربط الكنيسة
    بين قيامة المسيح وقيامتنا لأن النور يظلم إشارة لانتهاء اليوم السابع
    وتنور إعلان اليوم الثامن أو الحياة الجديدة.ثم يزفوا صورة القيامة وتظل
    تُزف فى الكنيسة طيلة الخمسين يوم ، من عيد القيامة لعيد الصعود فى
    الكنيسة كلها ومن عيد الصعود لعيد العنصرة داخل الهيكل وفى يوم عيد
    العنصرة فى باكر القداس تعمل الزفة بصورة القيامة والصعود كاملة فى
    الكنيسة كلها باعتبار أن القيامة والصعود هما أساس حلول الروح القدس، لأن
    كان لابد أن يدخل المسيح إلى الأقداس " دخل إلى الأقداس مرة واحدة فوجد
    فداءاً أبدياً " ( عب 9 : 12 ).

    الفداء تم على الصليب ؟ نعم لكن كان لابد أن ندخل إلى الأقداس لكى تكون الذبيحة قُبلت ، إصعاد الذبيحة ودخولها إلى لدن الله الآب .

    قيامة
    الموتى هى أعظم عمل ينسب لللاهوت ، بمعنى أن أكبر معجزة كون الموتى يقوموا
    أكبر معجزة يصنعها الله مع البشر ( يو 5 : 25 ) " تأتى ساعة يسمع فيها كل
    من فى القبور صوت ابن الله والذين يسمعون يُحيَون " بمعنى يقومون من
    الموت.


    +++++++++++++++++منـتدى المـلاك ميخـائـيـل +++++++++++++++
    ملكاوى اصيل

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 9:18 pm