منتدى الملاك ميخائيل

اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى الملاك ميخائيل
يمكنك التسجيل او الدخول للمشاركة معانا
منتدى الملاك ميخائيل

دينى خدمى

 زرونا جروب منتدى الملاك ميخائيل على الفيسبوك على هذا الرابط

http://www.facebook.com/group.php?gid=24028566742

 

لجميع الاعضاء سيتم الموافقة على تسجل العضو بعد تسجيل بياناتة من ادارة المنتدة لكى يتفاعل مع المنتدى من فترة التسجيل ولمدة اربعة ايام   ادارة المنتدى

شارك  فى مسابقة منتدى الملاك ميخائيل على الرابط التالى

 

http://hosting.popekirillos.net/competition/poll.php?site_id=257

نرحب بالاعضاء الجدد ونرجو ان تستمتعوا بالمنتدى
تم افتتاح منتدى الكريسماس
رشحنا فى سباق المواقع على اللينك

http://hosting.popekirillos.net/competition/poll.php?site_id=257


    تأملات في قصة الميلاد البابا شنوده الثالث

    شاطر
    avatar
    harvy
    مدير عام
    مدير عام

    عدد الرسائل : 559
    عارضة الطاقة :
    75 / 10075 / 100

    تاريخ التسجيل : 09/11/2008

    موسيقى تأملات في قصة الميلاد البابا شنوده الثالث

    مُساهمة من طرف harvy في الإثنين ديسمبر 22, 2008 9:22 am









    تأملات في قصة الميلاد
    البابا شنوده الثالث



    كما ولد السيد المسيح في عالم مظلم. وأشرق عليه بنوره..
    هكذا
    فليمنح الله الاستنارة للعالم الآن. ويرشده الي سواء السبيل.. ولد المسيح
    في ليلة باردة جداً من ليالي الشتاء. ووسط مجتمع شملته البرودة الروحية
    فترة طويلة من الزمن. بلا صلة بينه وبين الله. وبلا أنبياء. وبلا افتقاد
    إلهي. وبلا معونة من الروح. قال عنه المسيح فيما بعد: "جيل
    فاسق وشرير يطلب آية ولا تُعطي له". جيل حارب المسيح وحارب معجزاته
    ووصاياه. لذلك قيل عنه إن "النور أضاء في الظلمة. والظلمة لم تدركه. إلي
    خاصته جاء. وخاصته لم تقبله":.

    وعلي الرغم من ظلمة العصر. أحيط الميلاد المجيد بمجموعة من القديسين.

    نذكر
    من بين هؤلاء القديسين زكرياالكاهن وزوجته اليصابات.وكيف بشرهما الملاك
    بميلاد ابنهما يوحنا المعمدان "وكان كلاهما بارين أمام الله.. سالكين في
    جميع وصايا الله بلا لوم". وإلي جوارهما وجد يوسف النجار وسمعان الشيخ.
    وحنة ابنة فنوئيل العابدة في الهيكل بأصوام وصلوات ليلاً ونهاراً.

    ومع
    هؤلاء. عاشت القديسة العذراء أطهر امرأة في الوجود. التي استحقت أن روح
    الله يحل عليها. وقوة العلي تظللها. والتي بشرها بميلاد ابنها : الملاك
    جبرائيل. وكانت الوحيدة في العالم التي لدت ميلاداً بتولياً. بمعجزة لم
    تحدث من قبل. ولم تتكرر فيما بعد..

    كل أولئك كانوا موجودين في عصر واحد. هو وقت ميلاد المسيح.

    وجود أولئك القديسين في ذلك العصر المظلم يعطي رجاء بأن روح الله يعمل حتي في العصر الخاطي المبتعد عنه.

    إن
    الفساد السائد في ذلك الزمن. لم يكن عقبة تمنع وجود اولئك الأبرار فيه.
    كما أن فساد سادوم من قبل. لم يمنع وجود رجل بار هو لوط. وفي كل جيل فاسد
    يستحق طوفاناً ليغرقه. لابد من وجود انسان بار مثل نوح ليشهد للرب فيه.
    فالله لا يترك نفسه بلا شاهد..

    وهكذا كان العصر الذي ولد فيه المسيح.
    كان
    روح الله يعمل - وبخاصة وسط مختاريه - لكي يمنحهم حياة النصرة علي ذلك
    الجو. ولكي يقيمهم شهودا له. فاستحقوا أن يروا ملائكة . وأن يتسلموا
    رسالات إلهية.


    يضاف اليهم الرعاة والمجوس الذين عاصروا الميلاد.

    وكان كل أولئك القديسين من نوعيات متعددة
    *
    كانوا
    من نوعيات تختلف في السن. فمنهم سمعان الشيخ. وكان طاعناً جداً في السن.
    وزكريا واليصابات "وكان كلاهما متقدمين في ايامهما". وحنة ابنة فنوئيل.
    وكانت أرملة من نحو أربع وثمانين سنة. إلي جوار القديسة العذراء وهي شابة
    صغيرة. ويوحنا بن زكريا وهو طفل رضيع..

    * وكانت هذه المجموعة من الأبرار. متنوعة من جهة العمل.
    كان
    منهم الكاهن مثل زكريا. والنجار مثل يوسف. وسمعان الشيخ كان من علماء
    الكتاب أو علماء اللاهوت. وكان المجوس من علماء الفلك. وإلي جوارهم مجموعة
    من الرعاة. وكانت اليصابات "ست بيت".

    وحياة البر شملت الكل. بغض النظر عن السن أو نوع العمل
    مما يدل علي أن الله للجميع. يدعو الكل إلي برّه. وإلي ملكوته.

    وكان أولئك الأبرار متنوعين من جهة الحياة الزوجية:
    كان زكريا واليصابات زوجين. وكان يوسف ومريم مخطوبين.
    وكانت حنة ابنه فنوئيل أرملة. ولا شك أن سمعان الشيخ كان أرملاً.
    والعذراء كانت بتولاً. ويوحنا بن زكريا صار بتولاً أيضاً.
    وفي صورة واحدة. اجتمع المتزوجون والمترملون والمخطوبون والبتوليون. كلهم لهم نصيب في الرب. وكلهم لهم نصيب في حياة البر.
    كذلك كان من بينهم الرجل والمرأة والطفل والكل فرحوا بميلاد المسيح. كما فرح الرعاة بذلك. وكما فرح المجوس.



    وكان ميلاد السيد المسيح مناسبة فرح:
    فرح الملائكة بميلاده. وانشدوا نشيدهم الخالد "المجد لله في الأعالي. وعلي الأرض السلام. وفي الناس المسرة".
    ودَعوا
    الرعاة أيضا للاشتراك معهم في الفرح. لأنه فرح لجميع الشعب. والعذراء
    فرحت. وعائلة زكريا الكاهن فرحت. ومازال العالم يفرح إنه فرح ببدء عهد
    جديد. تظهر فيه مبادئ جديدة وقيم سامية عالية يقدمها السيد المسيح
    للعالم.. وظهرت في عظته الشهيرة علي الجبل. وفي سائر عظاته وتعاليمه. وفي
    ما أودعه في قلوب تلاميذه من تعليم.

    علي أن هناك دروساً عميقة نتعلمها من قصة الميلاد. وما أحاطت بها من أحداث. وما نتعلمه أيضا من حياة السيد المسيح علي الأرض..

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 8:24 am